الرئيسية » علم وعلماء | معلومات علمية » بحث عن الذرة كامل جاهز للطباعة .. تقرير عن تاريخ الذرة

بحث عن الذرة كامل جاهز للطباعة .. تقرير عن تاريخ الذرة

بحث عن الذرة كامل جاهز للطباعة .. تقرير عن تاريخ الذرة
بحث عن الذرة كامل جاهز للطباعة .. تقرير عن تاريخ الذرة
بحث عن الذرة كامل جاهز للطباعة .. تقرير عن تاريخ الذرة، البحث الكامل للذرات المراد طباعتها هي كل بحث يحتاجه الطالب، ولكي تكون دراسة كاملة وشاملة من الأفضل تضمين عناوين مهمة فيها من شرح مفهوم الذرة إلى بيان بنية المادة الذرة، وبيانات أهم الخصائص، وأهمية الذرات، كل هذه يمكن العثور عليها هنا.

مفهوم الذرة 

الذرات هي المكونات الأساسية لكل مادة من حولنا، فكل مادة سواء كانت ماء أو هواء أو غبار تتكون من نوع أو أكثر من الذرات، ولكل مادة أنواع وأعداد ذرات مختلفة، تختلف عن المواد الأخرى عند دخولها، تتكون كل ذرة من نواة موجبة شحنة كهربائية، بروتونات موجبة الشحنة، نيوترونات مشحونة محايدة، وإلكترونات تدور حول النواة وإشاراتها سالبة الشحنة.

بحث عن الذرة كامل جاهز للطباعة

مقدمة

هي أصغر وحدة موجودة في المادة، وهي أيضاً أصغر وحدة فيزيائية تحدد الخصائص الفريدة لأي عنصر كيميائي أو أي مادة موجودة في الطبيعة، لذلك الذرات هي المكونات الأساسية للمادة خاصة في الكيمياء، تماماً كما تحدد الذرات الخصائص الفريدة للمادة، فإن التركيب الداخلي للذرات هو الذي يحدد هذه الخصائص.

الموضوع

الذرات هي الجزء الأساسي لأي مادة، معظم حجم الذرة فارغ، والباقي يتكون من نواة موجبة الشحنة، وتتكون النواة من البروتونات والنيوترونات، والنواة محاطة بمجموعة من الإلكترونات تتميز بالشحنة السالبة، النواة هي صغيرة الحجم وعالية الكثافة ومن المعروف أن الشحنات السالبة ستنجذب بواسطة أي شحنة موجبة، لذلك في الذرة تنجذب الإلكترونات السالبة بواسطة النواة الموجبة.

نظراً لطبيعة ميكانيكا الكم، لا توجد صورة مرضية عند وصف الخصائص المختلفة للذرات، وهذا يجبر الكيميائيين والفيزيائيين على استخدام الرسوم البيانية التكميلية للذرات لشرح الخصائص المختلفة، أحياناً تتصرف الإلكترونات مثل الموجات الساكنة موضع النواة وأنماط الموجة هذه تسمى المدارات، ويتأثر سلوك الذرات بسلوك هذه الخصائص المدارية، تتكون معظم المواد من مجموعات جزيئية يسهل فصلها نسبياً، وتتكون هذه الجزيئات من ذرات متصلة عن طريق الروابط الكيميائية التي يصعب كسرها وفصلها.

على الرغم من أن كل ذرة تتكون من جسيمات أصغر، إلا أنها عبارة عن إلكترونات وبروتونات ونيوترونات، هذه الجسيمات مشحونة ولكل منها شحنة خاصة، والكهرباء الموجودة هي المسؤولة عن تماسك الذرات، وحجم الذرات صغير جداً وغير مرئي بالعين المجردة، ولكن وظيفتها يمكن أن تكون مكوناً للذرة، على سبيل المثال عند حدوث تفاعل كيميائي يمكن أن يتسبب هذا في إعادة ترتيب الذرات عندما تتحد مع ذرات أخرى، على سبيل المثال قد تعطي ذرة واحدة إلكتروناً لذرة أخرى، أو قد تبدأ ذرتان في مشاركة الإلكترونات مع بعضهما البعض.

الخاتمة

الذرات هي أساس كل شيء من حولنا، لذلك من الأفضل فهم هيكلها وخصائصها، وكذلك جميع المعارف الأساسية التي تساعد على فهمها، والتفاعلات التي تحدث بسببها، لأنها سعود بالفوائد لكل شخص يفهمها.

تقرير عن تاريخ الذرة 

يمكن إرجاع تاريخ العلوم الذرية إلى اليونان القديمة، وفيما يلي بيان لأهم مرحلة في تطور الفهم الذري في التاريخ :-

نظرية ديموقريطس

بدأت فكرة الذرة عام 450 قبل الميلاد، وأراد الفيلسوف اليوناني ديموقريطس أن يعرف ماذا سيحدث إذا قطعت مادة تشبه التفاح إلى قطع أصغر وأصغر، يُعتقد أنه سيصل إلى نقطة لا يستطيع فيها تقطيع المادة إلى أجزاء أصغر، ويطلق على هذه القطع غير القابلة للتجزئة الذرات.

نظرية دالتون

حوالي عام 1800 بعد الميلاد، أعاد الكيميائي البريطاني جون دالتون إحياء أفكار ديموقريطوس حول الذرات، فقد كان أستاذاً هناك في ذلك الوقت، يدرس لكسب لقمة العيش، ويقوم بأبحاث في أوقات فراغه، إحدى النتائج هي إحدى أهم النظريات في من بينها، قام دالتون بالعديد من التجارب لتقديم دليل للذرات، على سبيل المثال درس ضغط الغاز وتوصل إلى استنتاج مفاده أن الغاز يجب أن يتكون من جزيئات صغيرة في حركة ثابتة، درس دالتون أيضاً خصائص المركبات لأن بحثه أثبت أن المركبات لها نفس العناصر ونفس النسب،
تتضمن النظرية الذرية التي طورها دالتون ما يلي :-
  1. كل المواد مصنوعة من الذرات.
  2. جميع ذرات نفس العنصر متشابهة ولها نفس الكتلة.
  3. تتحد الذرات معاً لتشكل مركباً.
  4. تم قبول نظرية دالتون على نطاق واسع، ومعظمها لا يزال قيد الاستخدام حتى اليوم، ولكن الجزء الوحيد غير المقبول هو أن الذرات هي أصغر الجسيمات، لأن العلماء اكتشفوا أن الذرات تتكون من جسيمات أصغر.

نظرية طومسون 

اكتشف الفيزيائي البريطاني طومسون الإلكترونات عام 1897 كان طومسون مهتماً جداً بالكهرباء، فقد أجرى تجربة لتمرير التيار عبر أنبوب مفرغ، تظهر تجارب طومسون أن التيار الكهربائي يتكون من جسيمات سالبة الشحنة، أظهرت تجربة طومسون أيضاً أن الجسيمات السالبة جميعها متشابهة وأصغر من الذرات، وقد أطلق على هذه الجسيمات السالبة إلكترونات.

نظرية رذرفورد 

اكتشف الفيزيائي النيوزيلندي رذرفورد النواة عند قصف جسيمات ألفا في الصفيحة الذهبية الرقيقة، ودرس مسار جسيمات ألفا التي تتفاعل مع الصفيحة الذهبية، ولأن معظم جسيمات ألفا مرت عبر الصفيحة الذهبية دون انحراف، فلا بد أن تكون أكثر من الذرات فارغة، والشحنات الموجبة في الذرات موزعة بشكل غير متساو وتتركز في حجم صغير، كما خلص إلى أن عدداً صغيراً من جسيمات ألفا قد انحرفت أو انحرفت للخلف بزاوية كبيرة، فاستنتج مقارنة مع الحجم الكلي للذرة، تغطي الجسيمات الموجبة الشحنة جزءاً صغيراً من حجم الذرة، من هنا نبدأ في دراسة بنية الذرة ومكان تركيز كل من الجسيمات الثلاثة وهي البروتونات والنيوترونات و الإلكترونات.

أهمية الذرات

من أجل إجراء دراسة كاملة للذرات من الضروري إضافة فقرة بعنوان أهمية الذرات، بدون الذرات لن يكون هناك عالم كامل، الذرات تشكل المادة والمادة هي كل شيء في العالم، فيما يلي بعض الأمثلة عن كيفية تأثير الذرات على العالم :-
  • ذرات الأكسجين ومنها يساهم الأكسجين في عملية التنفس.
  • يطلق جسم الإنسان ثاني أكسيد الكربون أثناء التنفس، وتمتص النباتات ثاني أكسيد الكربون وتستخدمه في عملية التمثيل الضوئي.
  • تتحد ذرات الهيدروجين وذرات الأكسجين مع بعضها البعض لتشكيل جزيئات الماء.
  • تتحد ذرات الرصاص لتكوين الرصاص الذي يستخدم في صنع أقلام الرصاص.
  • تشكل ذرات النحاس وذرات الألومنيوم وذرات النيكل معادن تستخدم في العديد من الأشياء في الحياة اليومية.

الخصائص الأساسية للذرة

أهم الخصائص المرتبطة بأي ذرة هي كما يلي :-
  • عدد ذري :- أهم ما يميز الذرة هو العدد الذري الذي يعرف بعدد وحدات الشحنة الموجبة (البروتونات) في النواة، لأن عدد البروتونات في النواة يحدد الخصائص الكيميائية للذرة.

  • كتلة ذرية :- يؤثر عدد النيوترونات في النواة على كتلة الذرة ولكنه لا يؤثر على خواصها الكيميائية، جميع العناصر الكيميائية لها العديد من الكتل الذرية بالإضافة إلى كتلة النواة، تشمل كتلة الذرة أيضاً الكتلة إلكترونات النواة، لذلك فإن وحدة الكتلة الذرية ليست بالضبط نفس كتلة البروتون أو النيوترون.

  • قوة نووية للذرة :- تتميز جميع القوى في النواة بأنها قوى طاردة، لأن البروتونات التي تتكون منها الذرة تتنافر بسبب شحناتها الموجبة، كما أن التجاذب بين البروتونات والنيوترونات أقوى من قوة تنافر البروتون، لذلك للحفاظ على الرابطة في نواة الذرة.
بإختصار أهم شيء في هذا البحث هو إجراء دراسة كاملة للذرات التي ستتم طباعتها لتوضيح مفهوم وهيكل الذرات، من خلال الفهم من السهل تصور كيفية ارتباط الذرات ببعضها البعض لتشكيل مواد جديدة، بالإضافة إلى فهم كيفية حدوث التفاعلات الكيميائية من حولنا، كما تم توضيح أهمية الذرات من حولنا في شكل أمثلة بسيطة.

آخر المشاركات

إرسال تعليق

اعلان
اعلان